كورال ياسمين .. حيث نزرع الغناء

ابقَ حيث الغناء فالأشرار لا يغنون, و إن كان الغناء قد بدأ صراخاً يحارب به الإنسان خوفه الفطري من كل ما يجهله أو يتوسل به ما ينقصه فيصلي صراخاً يتوسل به المطر أو يخفف به غضب الرعد.
و كلما أراد أن تلبى رغبته بشكلٍ أسرع تلاعب بصوته و تحكم به ليجمّلَه فأطلق حنجرته يغني في كل وقت, و مع كل مناسبة ..
و على الرغم من تطور الإنسان على مر العصور وتخليه عن معظم ما كان يستخدمه إلا أنه تمسك بالغناء كجزء من نموه وصقله و رباه كابن له يستند عليه كلما تعب و يلهو معه كلما فرح

و هذا ما قام به عماد اسماعيل مدرب كورال ( ياسمين ) للأطفال اللاجئين في ألمانيا, و للياسمين لون النجوم في حالك الليالي, يهتدي به الضالون; من هنا رأينا نحن فريق مشروع حلم أهمية هذا الكورال كبذرة للجمال في عالمٍ مجنون و سلطنا الضوء عليه و أجرينا الحوار التالي مع السيد عماد اسماعيل مدرب الكورال; وهو من مواليد دمشق 1989 , خريج من المعهد الهندسي في جامعة دمشق .

عماد عرفت منك أنك لم تبدأ بالغناء منذ الصغر على عكس الكثيرين, كيف دخل الغناء إلى عالمك ؟ هل كان للحرب أي دور في ذلك ؟

عندما بدأت الحرب عام 2012 في مدينة دمشق كان الخوف سمة كل شيء. الخوف من الآتي الذي انعكس كقلقٍ و توترٍ بدأ يضغط علي . حاولت التخلص منه وهربت للموسيقى .. انت تحارب الصوت بصوت .. بدأت التدريب على آلة الكمان و انتسبت لأحد المعاهد الموسيقية كانت واحة مريحة اهرب إليها , لكن الحرب لم تسمح لي بذاك حيث اضطررت للانتقال من منطقتي بسبب الأحداث و هكذا تركت دروس الآلة بعد ثلاثة أشهر من التدريب .. طبعاً لآلة الكمان خصوصية معينة صوتها مرتفع و التدريب يتطلب مكاناً مناسباً و هذا للأسف لم يكن متوفراً .. على الرغم من كل ذلك لم استسلم لبشاعة الواقع و بحثت عن واحة جديدة و هنا كانت بدايتي مع الغناء .. وبدأت بتلقي دروس الصولفيج

الغناء في سن متقدمة و كخطوة جديدة يتطلب جرأة , كيف اتخذت هذه الخطوة وكيف صقلتها ؟

الحرب كما قلت .. أنت إن ضاق عليك كل ما حولك تقفز أبعد مما تظن كمحاولة للنجاة . هذا تماماً ما حدث خطوت بطريق مختلفٍ عما عشته مسبقاً . وساعدني بذلك انتسابي لفرقة أدونيا , وهي فرقة للغناء و الموسيقى في دمشق كانت في بدايتها , قرأت إعلاناً عن طريق الفيس بوك يطلبون فيه فنانين جدد للإنضمام إليهم , ذهبت وأجريت المقابلة و قبلتُ كعضوٍ فيها .. كان للفرقة دور كبير في صقل موهبتي , هناك أخذت دروساً في تربية الصوت و الصولفيج زانتقلتُ للاحتراف عندما شاركت بالحفلات مع الفرقة, وقد شاركت تقريبا بخمس حفلاتٍ منها واحدة في مسرح الحمرا في دمشق و أخرى في خان أسعد باشا

هذا كان في سورية , كيف انتقلت إلى ألمانيا وكيف بدأت ياسمين ؟؟

في الواقع بداية الأحداث لم أرغب في السفر ومغادرة سورية , لكن الضغوطات زادت وفقدتُ أخي .. كان هذا السبب الرئيسي لقرار السفر , غادرت سورية في الشهر العاشر 2015 و وصلت ألمانيا . في بداية انتقالي كنتُ أسعى للتأقلم والتعايش في البيئة الجديدة , المقابلة و الإقامة و السكن .. و حين حدث ذلك كنت أشعر أن هناك ما ينقصني .. كان هناك فراغاً في روحي بحثت كيف أملأه , قارنت بين حياتي في سورية و حياتي الجديدة , كانت الموسيقى هي الدواء . التقيت بعدد من الأصدقاء و تحدثت معهم عن فكرتي بتأسيس كورال من الأطفال اللاجئين للغناء .. أعجب الأصدقاء بالفكرة وشجعوني عليها و كان لدعمهم دوراً كبيراً لاتخاذ الخطوة الأولى , حيث ذهبت إلى المكان الذي اجتمع فيه مع الأطفال الآن اسبوعياً , وهو فندق يقيم به عدد من أسر اللاجئين , التقيت بعدد من الأطفال و عائلاتهم و طرحت عليهم الفكرة . أحب الأطفال الفكرة و صاروا يحضرون أصدقاءهم للقاء بي .. اتفقنا على أن يكون يوم الأربعاء التالي هو اليوم الأول للتدريبات , في الحقيقة كنت قلقاً من أن يكون حماس الأطفال آنياً فقط , بمعنى أن لا يلتزموا بموعد التدريب . لكن المفاجأة كانت يوم الأربعاء حيث التزم جميع الأطفال بموعد التدريب كانوا تقريبا عشرين طفلاً .. لقد اتخذت هذه الخطوة لملء الفراغ في روحي و شعوري الداخلي بالمسؤولية تجاه هؤلاء الأطفال وبعد يوم التدريب الأول أصبح فرحهم بالغناء الحافز الأكبر لي للاستمرار

هذه كانت بداية ياسمين , لماذا يغني كورال ياسمين ؟؟ ما هي رسالته ؟؟

في الأساس ياسمين نافذة للأطفال يرموا منها ذكرياتهم السيئة و يزرعون عوضاً عنها تجربتهم الجديدة بما فيها من فرح و قوة من خلال الغناء . مر هؤلاء الأطفال بالكثير من التجارب التي سرقت طفولتهم يوم عاشوا تجارباً أكبر من عمرهم بكثيرٍ . نحاول نقل رسالتهم حبهم للحياة وحقهم فيها , ليعلم العالم و نحن أن هناك ما يستحق الحياة

إذاً لم يتم اختيار الأطفال حسب الموهبة مما يتطلب دعماً أكثر لتدريب الأطفال , هل تلقى ياسمين الدعم الذي يرجوه ؟؟

نحن تقريباً عشرين طفلاً نجتمع مرتين اسبوعياً , تلقينا الكثير من الدعم لكن للأسف كان دعماً غير مادياً فقط معنوياً ,  شجعنا الكثيرون لكننا نحن من دعمنا الكورال مادياً , حتى موسيقيين لم نجد متطوعين معنا  للأسف .فقط أنا و صديقي سامي جنيد كنا معاً بكل خطوة . تلقى ياسمين دعوة في مدينة لاين ليشارك في افتتاح فيلم للأطفال و كانت هذه حفلتنا الأولى . ثم شاركنا بحفلتين بعد ذلك . كان أداء الأطفال رائع مقارنة بقلة الإمكانيات لكننا نشعر بالرضا عنه.

أين ترى ياسمين في الغد ؟

حيث يجب للفرح أن يكون , ياسمين محاولتنا للاستمرار بالجمال والحياة , لقد أخذت الحرب ما يكفي منا آن للغناء أن يُصلح ما تبقى

  

_______________________________________________

كان هذا حوار مشروع حلم مع عماد اسماعيل مدرب كورال ياسمين , لمتابعة نشاطات الكورال و أحدث فعالياته يمكنكم متابعتهم على صفحتهم الخاصة على الفيس بوك على الرابط التالي

https://www.facebook.com/jasmin.sy.de/?fref=ts

‘The Remains of Memory’

Time has always been human beings’ primary obsession, and they have always wanted to store as many moments as possible forever. The lens, then, is the thief of moments and the home of every absente, for time without its characters, carried outside the womb of the memory, is dead space, unfurnished by nostalgia.. But what if this lens was also belonged to those who rode the wave of immigration, and journeyed? What if its owner was with the travellers?”We may come out of war with our bodies intact, untouched by shells or pierced by bullets, but as souls we are no more than shrapnel.” This is how Mohammed Azouz describes the situation of new refugees, fleeing from one place to another. It is one of the issues he explores in his photo exhibition, called ‘The Remains of Memory’, the name he has chosen for the exhibition, which is the first event to be held by the Artists’ Dream Project.

Mohammed Azouz is a Palestinian artist, born in 1988 in Yarmouk camp in Damascus, a place which has clearly left its mark on his lens. He took a film-making diploma in 2011, has participated in joint exhibitions and held his first solo exhibition, ‘In between’, at the Jadal Gallery in Yarmouk refugee camp in 2012. After that he joined the Palestine Artists Collective and took part in several exhibitions with them, including ‘Eye on Syria’ in 2014. Azouz now lives in Hamburg, Germany, where he has already taken his first steps with his new exhibition . The Dream team did the following interview with Azouz. Mohammed,

  • how is your current exhibition, ‘The Remains of Memory’, different from your previous ones?
  • ‘The Remains of Memory’ is my second individual exhibition but my first in Germany, so the audience is different. In my previous experiences the viewers were my people, they were just like me. In one way or another, I shared with them the details of our place of suffering and daily life, but now the audience is different – I can say that they are ‘the other’. The receivers of my work are now in complete contrast to me in terms of life experience.
  • What are your key observations about your experience with this different audience?
  • And how do you evaluate this difference? I have been asked about many details of the photos. Things that were obvious in the environment that I came from, they have found strange here, for example, one woman asked me about a photo of a glass jar used for preparing olives. How do I evaluate that? Need, there is a need for these small things, which embody the history of my environment. I am trying to convey some of the soul of my home, and to mix what is, and to be able to grow from it.
  • So do we understand that the photos in the exhibition were not taken in Germany?
  • Had they been taken before your experience as a refugee? Exactly, the photos in the exhibition were taken in the period between 2012 and 2014. I was not yet travelling, but I was internally displaced. I took them almost from the beginning of the war in Damascus, until a year before my journey, when it became very difficult and dangerous to carry a camera in the street.
  • How do you choose the photos?
  • It is not about choice or planning. In my opinion, meaning is the basis of art, or let me say the message; the photo encapsulates the particular situation of a story. I do not have any photos that don’t have a story. The topics of my photos are varied, and including symbolic and abstract motifs. For example, in one of the photos you see a street lamp, which is intact except inside it the lamp is broken. The photo was taken from below. I wanted to convey the lives of many people, how they seem perfect from the outside, but in reality they are internally destroyed. They are ideal structures, but without souls.
  • I have a second photo, The Olive Grain, which shows one broken and surrounded by other grains, as a symbol of the social pressure that is placed on the individual by others in society, who are ?. The pressure and the denial of space that determine personal identity are an external combination that impose frameworks on people.
  • The second subject which i care about is childhood. Im my opinion, children are mirrors of the future. Children are always honest, and you can evaluate the whole of society through the eyes of its children. Unfortunately, the eyes of the children of Syria were always sad. What is the message that you want to deliver to the viewers of your photos? I want to highlight and reveal a different way of life. It is completely different from life in Europe. I want to convey the experiences and intense stories that have had an impact, and not to forget the details.
  • Where you are now?
  • Where do you see yourself, and where are you going? I cannot tell yet. I am probably still in the transition phase, perhaps. I think the phase will lead to new ways of taking photographs, but right now I can’t exactly tell

Dream Project Introduction